recent
أخبار ساخنة

قصيدة الجنة لوركا سبيتي

admin
الصفحة الرئيسية

 

قصيدة الجنة لوركا سبيتي

 الجنة لوركا سبيتي

وإلى الجنة ساروا

 إلى حقول بعيدة

 صامتة وسعيدة، 

كحُب مصفّى وسكر لذيذ،

خدر له طعم الطيبة

وملمس عجلة القيادة 

 تديرها يد غريب.

 لا سقف هناك

 ولا أبواب موارية لما يدور خلفها، 

لا مقاعد ولا انتظارات

 لا ممتلكات ولا أسئلة مستعجلة..

 لا شرّ يراود أحدا 

حين يخلو لذاته، 

فلا أحد يحتاج للخلو بذاته 

وسط هذا الكم 

من الوحدة. 

في الجنة أزهار تشلّ الشغف

 وتجعله سجين ذاكرته

 عالق بين خيوطها العنكبوتية

لا يشعر بسمو ولا بحضيض.

"وعد الأرواح الخائفة" تقول الريح..

"مضجع للأجساد المكبوتة" تردد الأشجار.

"مأوى لأيتام الإحتضار " يوشوش الأنهار.

"هنا الحياة متوقعة وبلا بكاء

ولكنها آمنة " 

يرددّ الطيبون.

الجنة ليست أرضا

بل فكرة تضمر شرَها.

وتؤكد كل برهان

 بأن لا وقت للأبد، 

ولا  للسعادة.

هنا مكتوب: لا مكان للأحياء ، 

موتوا وعودوا إلينا 

وهناك مكتوب: لا يمكنكم الذهاب

 إلى أبعد من الموت

ووجه طالع من شجرة

 التفاح الشهيرة

 ينشد عميقا :

ستكونون طعاما للاخضرار!

رقم بلا صفر

 سيكون اسم كل ناج منكم

وكاميرا ملتصقة فوق رأسه

تسجل يومياته

وتلتقط صورة للملل

وأخرى للخذلان

الجنة 

شعر 

لوركا سبيتي / لبنان 



google-playkhamsatmostaqltradent